UNIVERSITY OF SUMER
Minister of Higher Education and Scientific Research Statement

كلمة معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي

د. حسين الشهرستاني المحترم

بمناسبة بدء العام الدراسي الجامعي الجديد 2014-2015

الحمد لله رب العلمين ، والصلاة والسلام على أشرف خلق الله أجمعين ابي القاسم محمد وآله الطيبين الطاهرين وصحبه المنتجبين ... وبعد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحييكم تحية مباركة ، متمنياً لطلبتنا الأعزاء وأساتذتنا الكرام في الجامعات والمعاهد العراقية كافة ومنتسبي وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عاماً دراسياً حافلاً بالجد والأجتهاد والمثابرة والنجاح والبحث عن السبل الكفيلة بالأرتقاء بمستوى التعليم العالي والبحث العلمي، كونه يمثل القاعدة الرصينة للبناء العلمي والمعرفي والثقافي والقيمي للمجتمعات الإنسانية .

يعد قطاع التعليم العالي والبحث العلمي بشكل عام والتعليم الجامعي بشكل خاص القطاع القائد والرائد لعملية التنمية الأجتماعية والأقتصادية الشاملة والمستدامة ، وان الدول التي تتطلع الى النهوض بأنظمتها السياسية والأقتصادية والأجتماعية والثقافية والتقنية يستوجب عليها أعطاء الأولوية لمؤسساتها التعليمية كونها الجهة المعنية في إعداد الكفاءات الأكاديمية المؤهلة لعملية البناء المنشودة .

ومن المسلم به أن العالم اليوم يشهد تقدما علمياً ومعرفياً وتقنياً ملحوظاً ومتسارعاً في مختلف جوانب الحياة ، وقد تمثل هذا التقدم والتطور في الانفجار المعرفي والثورة المعلوماتية التي تميزت بها الألفية الثالثة ، وأن هذا الأنجاز البشري الهائل يتطلب منا تطويع العلم والمعرفة لمتغيرات هذا التحول السريع لمواجهة تحدياته المتعاظمة ومواكبة معطياته المذهلة وذلك عن طريق تطوير تكنولوجيا المعلومات والأقتصاد الرقمي في مؤسسات التعليم كافة .

وتؤكد وزارة التعليم العالي والبحث العلمي على ضرورة أن تسعى كل جامعة وهيئة ومركز للبحث العلمي وبجهود ومثابرة دائمة الى تنفيذ الخطة الأستراتيجية الموسومة للوزارة وتجسيدها الى حيز الواقع على وفق آليات عمل محددة ومؤطرة بالتشريعات المعاصرة والإدارة الرشيدة.

وتنطلق وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بمنهاجها التنفيذي في بناء منظومة تعليمية معاصرة وقادرة على صناعة مجتمع دائم التعليم والتعلم يتكيف مع متطلبات التغيير السريع في مجالات الحياة كافة ويؤمن بمبدأ التعليم والتعلم للجميع والأستثمار في المعارف والمهارات من أجل تعزيز التنمية المستدامة بغية التحول نحو مجتمع المعرفة الذي يسهم في بناء القاعدة الرصينة لأقتصاد المعرفة ، وذلك لأن التنمية المستدامة حالباً تعتمد على أنتاج المعرفة ونقلها ونشرها عبر مراكز البحوث .

وأنطلاقاً من إيماننا من أن المنظومة التربوية والتعليمية تحتل محور التنمية البشرية المستدامة ولايمكن تحقيق معدلات أفضل في التنمية والأنتاج دون توفر نظام تعليمي مرن وكفوء ومتميز ، فهو السبيل الى تطوير الحياة بجوانبها كافة فقد تناول المنهاج التنفيذي للوزارة للسنوات القادمة محاور عدة أهمها :-

بناء الأنسان المتعلم من خلال تزويده بالمعارف والمهارات والأختصاصات والقيم التربوية بحيث يكون مواطناً صالحا ومنتجاً يسهم في تطوير مجتمعه ورقي وطنه .
تطوير وتحديث مناهج التعليم الجامعي بما ينسجم مع التطورات الحاصلة في الأنظمة التعليمية المتقدمة في العالم مع التركيز على الجوانب المعرفية والمهاراتية والقيم التربوية واحتياجات سوق العمل العراقي .
تحسين البيئة الجامعية بمكوناتها المختلفة واستكمال مشروع المدن الجامعية سواء على صعيد الجامعات المستحدثة أو الجامعات القائمة .
توفير المستلزمات التعليمية كالمختبرات والمكتبات والوسائل التعليمية ومن مناشئ عالمية رصينة .
أستكمال مشروع الجامعات التخصصية والتركيز على المستشفيات الجامعية التخصصية وتوفير مستلزمات المطلوبة لها .
أستكمال الإجراءات التي تتعلق بمشروع التميز ووضع المعايير الخاصة لضمان الجودة والأعتماد الأكاديمي في مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي في العراق .
رفع مستوى التنسيق والتعاون والتكامل مع وزارة التربية وفي مختلف المجالات.
التركيز على أستحداث الأقسام والكليات الجديدة في تخصصاتها والتي تمثل حدث التطورات في العلوم والتي يحتاجها البلد في السنوات القادمة .
الأهتمام بالبحث العلمي وتطوير مراكز البحوث المتخصصة لتفعيل دورها في حل المشاكل التي تواجه المجتمع العراقي ووضع العالجات المناسبة لها وفي مختلف مجالات الحياة .
التنسيق مع وزارات النفط والبيئة والصناعة والزراعة والنقل والصحة والأتصالات والعلوم والتكنولوجيا والدفاع والداخلية ورفدها بالأستشارات وأجراء البحوث العلمية التي تحتاج أليها .
تعزيز مفهوم الجامعة المنتجة وتنمية الجوانب الأستمارية في قطاع التعليم العالي والبحث العلمي كونه يمثل الأستثمار الأمثل في العقل البشري فضلاً عن تفعيل دور حاضنات الأعمال في هذا المجال .
أستقطاب الكفاءات العلمية العائدة للبلاد والأستفادة من خبراتهم وبما يخدم مؤسساتنا التعليمية .
العمل على أنشاء البوابة الألكترونية الموحدة للتعليم العالي والبحث العلمي .
الأستمرار بتنفيذ برنامج الأبتعاث والأنفتاح على العالم الخارجي وبشكل خاص في التخصصات العلمية الحديثة التي تحتاجها مؤسساتنا التعليمية .
الأرتقاء بمستوى التعليم التقني لأرتباطه المباشر مع حركة المجتمع والأستجابة السريعة في تهيئة قوة العمل المطلوبة وبما ينسجم مع حاجة البلاد للكوادر الوسطية .
الأرتقاء بمستوى التعليم الأهلي بوضع تعليمات محكمة تتعلق بتأسيس الجامعات الأهلية ومراقبة مستوياتها بغية الحفاظ على الرصانة العلمية لمخرجات هذه الجامعات والتأكد أن خريجي هذه الجامعات مزودون بكل المعارف المطلوبة التي تؤلهم لحمل شهادة جامعية .

وفي الختام نحيي حملة رسالة العلم والمعرفة في عراقنا العزيز ونتمنى للأسرة التعليمية وللطلبة كافة الموفقية والنجاح والسداد

وفق الله الجميع لما فيه الخير والأمن والسلام خدمة لبلدنا وشعبنا العراقي المعطاء والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

 

                                                                                  د. حسين الشهرستاني

                                                                            وزير التعليم العالي والبحث العلمي